غنم للبيع : غنم عارضيات : المنامة : صور وأسعار : غنم عواس
بيع واشتري مجاناً
مميزات
تسجيلك في السوق المفتوح:
  • إضافة إعلانك مجاناً
  • إضافة عدة صور لإعلانك
  • تواصل مع البائع عن طريق التعليقات
  • يبقى إعلانك على الموقع مدة 180يوماً
مشكلة في الشبكة, انقر هنا لإعادة تحميل الصفحة
الدردشة ليست جاهزة بعد

غنم للبيع في المنامة

1 - 2 نتيجة من 2
كن أول من يعلم عن الإعلانات الجديدة في غنم أعلمني
غنم للبيع في المنامة

إعلانات قريبة منك

سيتم استخدام موقعك لعرض الإعلانات القريبة منك

إعلانات مقترحة شاهدها آخرون

بحثك في "غنم" لا يطابق أي نتائج.الرجاء التأكد من كتابة كلمة البحث بشكل صحيح أو قم بإضافة طلبك كإعلان.

أضف طلبك الآن
غنم للبيع في المنامة
هل تود حفظ معطيات البحث؟ احفظ نتائج البحثالبحوث المفضلة
أضف ملاحظاتك

*هذه الملاحظة خاصة بك ولن تظهر على الإعلان

*سيتم إضافة الإعلان إلى إعلاناتك المفضلة

الملاحظة يجب ان لا تقل عن 5 حروف و ولا تزيد عن 1024 حرف على الأكثر.

تمّ حفظ نتيجة بحثك!

سيصلك تنبيهات عبر بريدك الإلكتروني في حال توافقت الإعلانات مع بحثك

لإدارة نتائج بحثك المفضلة وتنبيهات البريد الإلكتروني:
  • 1. ادخل إلى حسابك
  • 2. اضغط على قائمة المفضلة الموجودة في أعلى الصفحة الرئيسية للسوق المفتوح
  • 3. اختر نتائج البحث المفضلة
تمّ حفظ البحث الذي أدخلته. الرجاء التحقق من قائمة نتائج البحث المفضلة
تم حفظ نتيجة بحثك في المفضلة

right curve arrow

بيع كل شئ على السوق المفتوح

left curve arrow أضف إعلان الآن

الأغنام

الأغنام هي واحدة من أشهر الثدييات حيث تنتمي إلى فصيلة البقريات، وتتسم بأنها تُربى داخل الحظائر حيث يمكن تربيتها بالقرب من المنازل، وتعيش على أنواع البنات المختلفة وهي من الحيوانات الأليفة القادرة على الإنتاج، حيث يستفيد منها البشر كثيرًا نظرًا إلى أنها تنتج الحليب الذي يمكن تحويله إلى مشتقات عديدة مثل الجبن، ويتاح أكل لحوم الغنم نظرًا إلى أنها من الحيوانات التي تمتلك لحوم حمراء تفيد صحة البشر بشكل كبير، ويمكن استغلال الصوف الذي يغطي أجسادها في تصنيع أفضل أنواع المنسوجات.

تنتشر الأغنام في الكثير من دول العالم ولكنها تنتشر بصفة خاصة في بعض الدول مثل نيوزلندا وأستراليا، ويرتبط المسلمون بالأغنام نظرًا إلى أنها تُذبح خلال عيد الأضحى المبارك الذي يعتبر واحدًا من أشهر المناسبات الدينية لدى المسلمين، فهي شعيرة يقوم بها المسلمون اقتداءً بنبي الله إبراهيم، وتوزع كميات كبيرة من اللحوم على المساكين والفقراء.

معلومات حول الأغنام

يصل عدد الأغنام في العالم إلى ما يزيد عن بليون، وتشتمل دولة الصين على النسبة الأكبر من الأغنام حول العالم، ويُطلق على الأنثى من الغنم اسم النعجة، بينما يُسمى الذكر عند بلوغها باسم الكبش، وتُعرف المجموعة الكبيرة من الأغنام بالقطيع، بينما يُطلق على الغنم الصغير اسم الحملان، وتُقدر درجة الرؤية لدى الأغنام بـ 300 درجة، وهو ما يتيح لهم رؤية أجزاء أجسادهم من غير احتياج إلى الالتفاف، ويشتمل الجهاز الهضمى للأغنام على 4000 غرفة مخصصة لأكل الطعام وهضمه، وتحرص الأغنام على أن تعيش بالقرب من بعضها، وهو ما يتيح انتقال بين المراعي بسهولة، وتعد النعجة دوللي هي أولى الحيوانات التي استُنسخت من خلية حية.

تاريخ الأغنام

يرجع تاريخ تربية الأغنام باعتبارها حيوانات أليفة منذ منتصف العصر الحجري، في الفترة من 10000 إلى 8000 قبل الميلاد، وكانت الأغنام منتشرة في بلاد ما وراء النهرين، واستطاع الباحثون العثور على الكثير من الآثار التي تدل على وجود الأغنام في دولة إيران منذ أكثر من سبعة آلاف عام، وبدأ الحصول على الملابس المستخرجة من الصوف في الفترة التي تتراوح من 4000 إلى 3000 قبل الميلاد.

أشهر سلالات الأغنام

يوجد عدد كبير من سلالات الأغنام مثل

السلالة العربية

تنتشر هذه السلالة من الأغنام في منطقة الوطن العربي، وتوجد في البحرين وشرق المملكة العربية السعودية بشكل كبير، ومن أبرز السمات التي تتمتع بها هذه السلالة بأنها ذات صوف كثيف بالإضافة إلى أنها ذات لون واحد فقط حيث تظهر معظم أغنام السلالة باللون الأسود، ويتوافر بعض الأنواع باللون الأبيض الكامل، وهي من الأغنام ذات الإلية الكبيرة رغم توسط حجمها، ولا تمتلك قرون في أغلب الأحيان.

السلالة البربرية

تُنسب هذه السلالة من الأغنام إلى مدينة بربرة وهي من الأغنام الصومالية وتتمتع ببعض المواصفات مثل الحجم الضئيل والرأس الكبيرة السوداء، بينما تظهر الإلية بشكل صغير عن الكثير من أنواع الأغنام، ومن حيث الرقبة فهي أقرب إلى الثيران.

السلالة النجدية

توجد هذه السلالة في مدينة نجد وبعض مدن الخليج العربي وهي من أكثر السلالات ضخامة من حيث الشكل الخارجي، وتتمتع بشعر كثيف وناعم للغاية، وتمتلك أجسام سوداء ورؤوس بيضاء بالإضافة إلى أنها ذات إليه كبيرة، ولا تختلف الذكور والإناث من حيث القرون، ولكن الخراف تظهر بشكل أكبر من سنها الحقيقي نظرًا إلى الجسم الضخم.

السلالة النعيمية

تتقارب مواصفات الأغنام النعيمية من الخراف العربية، ولكن الاختلاف بينهما يقتصر على لون الجسم بالإضافة إلى أن أغلب أغنام هذه السلالة مزودة بقرون.

اختيار السلالة المناسبة

يجب على الشخص أن يُحدد الغرض من تربية الأغنام في البداية مثل رغبته في الحصول على الحليب أو الجلد أو اللحوم، بالإضافة إلى إمكانية أن يكون هدفه هو تربية الأغنام من أجل المتعة أو للتحكم في الغطاء النباني، حيث يصعب الجمع بين كل تلك المزايا مرة واحدة، ولهذا ينبغي تحديد السبب من التربية، ومن ثم تجهيز المأوى حيث يتاح أن تتكون الحظيرة الخاصة بالأغنام من ثلاثة جوانب، ويمكن بنائها بحيث تكون حصنًا مفروشًا بالقش من الأسفل وهو ما يوفر للأغنام الدفء خصوصًا خلال فصل الشتاء، وعلى المربي أن يحرص على تسييج الحظيرة حتى لا تتعرض الأغنام إلى هجمات الحيوانات المفترسة، حيث يُنصح ألا يكون طول السياج أقل من متر ونصف مع عزل الأغنام التي تتعرض إلى الأمراض بشكل مستمر حتى لا تنقل العدوى إلى باقي الأغنام.

كيفية تغذية الغنم

تأكل الغم الطعام سواء كان عشبًا أو أعلاف عن طريق الاجترار، وتستطيع النمو بصورة سريعة بشرط أن يوفر المربي المقدار اللازم من الماء النظيف مع إمكانية استعمال بعض أنواع المكملات الغذائية إذا دعت الحاجة لذلك، حيث ينصح البعض بالفيتامينات، ولكن يجب الحرص على عدم تزويد كمية النحاس، وذلك بسبب أن النحاس من العناصر السامة التي قد تؤدي إلى قتل الغنم إذا زاد عن النسبة المفروضة، وتتوافر بعض الإضافات الأخرى التي تساهم في تحسين النظام الغذائي للأغنام مثل الحبوب والتبن ولا سيما عند حلول الجفاف أو انخفاض درجات الحرارة، ويُفضل أن يوضع الطعام في مكان مرتفع قليلًا حتى لا يقع على الأرض وبالتالي يتعرض إلى التلوث، وتحتاج الغنم إلى الأملاح حتى لا تُصاب بالانتفاخ.

غنم عارضيات

يستطيع المربي التحقق من أصالة غنم عارضيات من خلال بعض العلامات مثل أن تكون العيون باللون الأصفر ولا يوجد بها أي بياض، وتتسم هذه الأغنام باللون الأسود في جميع مناطق الجسد بخلاف المشرب والأذنين التي تكون باللون الأبيض، وتوجد نوع أخرى من هذه الأغنام تُعرف بأغنام العطرة وهي أغنام سوداء ولكنها تتمتع بخطوط برتقالية في الوجه، بالإضافة إلى إمكانية التعرف عليها من خلال القرن الذي يكون ملتفًا من الجزء السفلي من الأذن بصورة دائرية.

قد تكون العارضيات أصلية ولكنها ليست جميلة أو جذابة، ونظرًا إلى حرص الكثير من المربين على امتلاك هذا النوع من الغنم، بدأ البعض في تهجين تلك السلالة، وتظهر العارضيات بألوان متعددة مثل الربشاء وهي عبارة عن غنم ذات لون أبيض، أما الغنم النمشة فهي عبارة عن غنم سوداء ولكنها تحتوي على بعض النقاط البيضاء في مناطق متفرقة من الوجه، بالإضافة إلى أنواع أخرى مثل المخدخدة حيث يكون لون خدها مختلفًا تمامًا عن باقي لون الجسد، أما الغشوة فهي تمتلك لونًا أبيضًا باهتًا جدًا في منطقة الوجه، ويطلق المربون في البحرين على العارضيات التي تتميز باللون الأسود الخالص اسم الفحمة نظرًا إلى أنها قريبة من الفحم.

غنم على موقع السوق المفتوح

يحتوي موقع السوق المفتوح على الكثير من إعلانات الغنم حيث يمكن للعملاء الدخول على الموقع وتحديد المدينة أو المنطقة داخل البحرين بالإضافة إلى اختيار نوع السلالة ووضع السعر الذي يتناسب مع إمكانيات العميل لكي تظهر نتائج البحث متوافقة مع المواصفات التي يطلبها المستخدم، ويتاح نشر إعلانات بيع الغنم على الموقع بشرط توضيح بيانات العميل مثل الاسم ومحل السكن وطرق التواصل مع إدراج صورة حديثة للأغنام المُراد بيعها وتحديد السعر المطلوب.

أرسل ملاحظاتك لنا
شكرا لك على ملاحظاتك أو إقتراحاتك
أرسل ملاحظاتك لنا
نوع الملاحظة:
إختر نوع الملاحظة حتى نتمكن من مساعدتك

لا تفوّت عليك هذه الصفقات